منتدى شبيبة الصحراء

منتدى ثري ومتنوع تصل به الى القمة


    المولودية تقول لا للعنف

    شاطر
    avatar
    hassani abdallah
    المشرف
    المشرف

    عدد الرسائل : 32
    sms : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com --><form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--"> <!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104"> <legend><b>My SMS</b></legend> <marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78">$post[field5]</marquee></fieldset></form><!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
    تاريخ التسجيل : 27/09/2007

    المولودية تقول لا للعنف

    مُساهمة من طرف hassani abdallah في الخميس أكتوبر 25, 2007 1:06 pm

    يا من تحب الكرة ... أدخل، ليتك تشارك في إنقاذها

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ... تلك هي تحيتنا، تحية الإسلام. أين السلام يا أمة الإسلام؟

    هذا شهر رمضان، شهر الرحمة والغفران أين يحث الخالق عباده على مضاعفة العبادة وتحسين الخلق والصيام عن كل ما هو مشين وسخيف. لكن للأسف أنصار الكرة في بلادنا يخالفون التحية والشهر العظيم عملا وقولا. الكل شاهد ما حدث في لقاء الجولة الأخيرة بين أنصار نصر حسين داي وإتحاد البليدة من عراك وسوء أخلاق، استعمل فيه العنف والسب بشكل بذيء يجعل المرء يتساءل: أ الكرة نشاط رياضي تنافسي تعمه الأخلاق أم هو نشاط يتباهى فيه الأنصار بمن دنى بنظيره سافلا بالسب والشتم، وكم من مناصر خصم تم طعنه وضربه. ما حدث في هذا اللقاء ليس بمحصور على أبناء البليدة وحسين داي فهو منتشر على مستوى الوطن من القسم الأول إلى الأقسام الجهوية.

    فأنصار المولودية مثلا، فريق الأخلاق والقيم، صاروا معروفين بالظلم والسرقة واستهلاك المخدرات والهتافات البذيئة. وكذلك أنصار إتحاد الحراش أشد حدة وأقل عددا، وغيرهم من مناصري الأندية عرض القطر وطوله. ويا عجباه عندما أصبح هؤلاء يتباهون بأعمالهم المشينة التي لا تمد لتقاليد شعبنا وقيمه بأي صلة.

    الكل يعلم أن التربية الحميدة عميقة في مجتمعنا، والكل قادر على التحلي بالخلق الحسن. لكن أين هو المشكل الذي نزل بنا إلى طابق واطئ كهذا؟ في وطن عمته البطالة وفقدان ما يلهي الشباب لسد وقت فراغهم بأعمال ونشاطات تغذي أدمغتهم وتطور مهاراتهم، يروح الشباب كل نهاية أسبوع إلى الملعب قصد الزهو ونسيان المتاعب اليومية وملء الفراغ، شباب يحب الكرة وليس ذلك بالعيب. لكن أين هي الكرة؟ ولماذا العنف من أجل فرق ضعيفة، لا تستهل حتى المشاهدة والتشجيع أحيانا. أ نسي هؤلاء أن فريقنا الوطني لم يؤهل حتى إلى كأس إفريقيا للأمم. ثم السؤال ما هو الذي سيجنيه هؤلاء من العنف؟ إيلام شاب في نفس وضعيتهم وتشويهه أو إعاقته مدى الحياة وربما لا قدر الله حتى الفتك بروحه.

    أنا لست بصدد الكتابة لتوعية هؤلاء، فهم واعون ولكنهم متعمدون على المضي قدما على سلك هذا الطريق الفاحش. لكنني أريد التذكير بما يجري لعل يستدرك المرء حاله ويسأل نفسه وقد يجد الأسئلة التي درس أجوبتها من تربية دينه وثقافته المستمدة من قيم العائلة الجزائرية العالية.

    بالعكس أوجه هذه السطور إلى غالبية عشاق الكرة في هذا الوطن الذين يذهبون من أجل الرياضة ذاتها والترفيه عن النفس ويتحلون بأخلاق الإسلام، يا إخوتي أنتم من ستقفون في وجوه من يشعل هذه الحروب والمعارك في المدرجات وما حولها. أنتم تعلمون أنكم الأغلبية لكنكم لستم متحدين ولستم مجتمعين على الحد من هذه الآفة ولكنكم تتبعون مقولة "تخطي راسي". لكنها ليست هي الحل، الحل في إبعاد هؤلاء عن الملاعب بالكلمة والنصح وإظهار الغضب عند خروج هؤلاء المستغلة عن خط الجمع.

    ثم الكلام موجه إلى المسئولين من إداريي الكرة في بلادنا وأعوان الأمن الذين يتكفلون بحماية المناصر من هؤلاء القلة الهمجيون.

    لا أظن أنهم سيصغون إلي ولكني سأقيم الحجة عليهم رغم ذلك. أبدأ بمسئولي الرابطة ليعاودوا دراسة تعييناتهم للملاعب وتحديداتهم للمواقيت. يا سادتي لا يمكن أن تجروا مقابلة بين الشباب والمولودية، فريقان يجران جيوشا من الأنصار في ملعب صغير كملعب 20 أوت 1955 وعلى الساعة الثانية في شهر رمضان. هذا لا يعقل، نعلم أن الإمكانيات قليلة والاختيارات كذلك لكن التخطيط الدقيق والدراسة الجيدة قد تجنبنا مما قد يحدث.

    ثانيا ندائي إلى أعوان الأمن، يجب تكثيف عناصر قوتكم في المباريات التي تستلزم ذلك وتفرقة الأنصار قدر المستطاع وقمع المتورطين في العنف بإتباع قاعدة "العصا لمن عصى". قد تنذروهم أول مرة ولكن لا بد من إدراج أسماءهم على قوائم توزع على كل الملاعب لمنعهم من دخول الملاعب إن عاودوا اللجوء إلى العنف والتعدي على الأبرياء.

    كدت أن أنسى الأندية، هؤلاء الذين يستفيدون من الملايين من الدينارات التي يدفعها أحبة الكرة في الجزائر بأن يمولوا حملة إعلامية للحد من العنف والقضاء عليه. مثلا، طباعة رايات كبيرة وإشهارها في الملاعب لتنبيه الأنصار من عواقب العنف. ولما لا تمويل شريط إشهاري يبث في الحصص الرياضية ينهي عن هذا العمل الذي يعفن كرتنا التي تعاني من ضعف المستوى قبل أن تكون مغناطيسا جاذبا لأشباه أنصار أرادوا هتك ما تبقى منها.

    آخر كلامي "اللهم أهدي إخوتنا وأصلح حالهم". رغم تضايقي من أعمالكم لكنكم إخوتي وسأدعو لكم أنا وكل من سيقرأ هذه الكلمات.[size=29][/size]
    avatar
    kaka39102
    المشرف
    المشرف

    ذكر عدد الرسائل : 93
    العمر : 26
    الموقع : الجزائر
    العمل/الترفيه : طالب
    المزاج : ممتاز
    sms : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com --><form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--"> <!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104"> <legend><b>My SMS</b></legend> <marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78">$post[field5]</marquee></fieldset></form><!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
    تاريخ التسجيل : 19/10/2007

    رد: المولودية تقول لا للعنف

    مُساهمة من طرف kaka39102 في الجمعة نوفمبر 09, 2007 12:46 am

    الاخلاق الرياضية غائبة في بعض الملاعب الجزائرية (الرياضة اخلاق او لا تكون)

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 6:56 pm